الرئيسية / جدید الموقع / رواية ابن طهمان بسند حسن: بكاء النبي (ص) على الإمام الحسين (ع)

رواية ابن طهمان بسند حسن: بكاء النبي (ص) على الإمام الحسين (ع)

بسم الله الرحمن الرحيم

إنَّ النبي (صلى الله عليه وآله) أول من أحيا سنة البكاء على الإمام الحسين (عليه السلام)، فكان أولُّ الباكين على سيد الشهداء (عليه السلام) حيثُ أظهرَ حُزنَه وتألّمه لمقتله والظلم الذي سيقع عليه، وإن شيعة أهل البيت (عليهم السلام) يتأسّون ويقتدون برسول الله (صلى الله عليه وآله)، والله تعالى يقول: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا).

روى الحافظ ابن طهمان في كتابه (المشيخة، ص55، رقم الحديث 3، الناشر: مؤسسة تبوك للنشر والتوزيع/القاهرة): (عن عباد بن إسحاق، عن هاشم بن هاشم، عن عبد الله بن وهب، عن أم سلمة، قالت: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم بيتي فقال: «لا يدخل علي أحد» فسمعت صوتاً، فدخلت، فإذا عنده حسين بن علي وإذا هو حزين، أو قالت: يبكي، فقلت: ما لك تبكي يا رسول الله؟ قال: «أخبرني جبريل أن أمتي تقتل هذا بعدي» فقلت: ومن يقتله؟ فتناول مدرة، فقال: أهل هذه المدرة تقتله)

قال المحقق محمد طاهر مالك مُعلّقاً على الحديث: (إسناده حسن، رجاله ثقات …. وقد أورده أستاذنا الألباني في السلسلة الصحيحة 821/822 وأشارَ إلى طرقه وشواهد وصحَّحَهُ ..إلخ).

1 2

شاهد أيضاً

كشف التحريفات (61): تحريف رواية تبيّن كتمان بعض الصحابة حديث الغدير وما جرى عليهم بعد ذلك

بسم الله الرحمن الرحيم قال ابن الأثير الجزري (ت: 630 هـ) في كتابه (أسد الغابة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *