الرئيسية / جدید الموقع / كشف التحريفات (48): تحريف حاشية الصاوي على تفسير الجلالين لمهاجمة المؤلف الوهّابية

كشف التحريفات (48): تحريف حاشية الصاوي على تفسير الجلالين لمهاجمة المؤلف الوهّابية

بسم الله الرحمن الرحيم

كَتب الشيخ أحمدُ الصاويّ المالكي في حاشيته على تفسير الجلالين «عند تفسير سورة فاطر» ما نصُّه: (وقيلَ: نزلتْ هذه الآية في الخوارج الذين يُحرّفون تأويل الكتاب والسنَّةِ ويستحلُّون بذلك دماء المسلمين وأموالهم، كما هُوَ مُشَاهَدٌ الآن فِي نَظائرِهم وهُم فِرقةٌ بأرض الحِجَازِ يُقالُ لَهُمْ «الوهَّابِيَّة»، يحسبون أنّهم على شيءٍ ألا إنَّهُم هم الكاذبون، استحوذَ عليهم الشيطان فأنساهُم ذكر الله، أولئك حزبُ الشيطان ألا إنَّ حزبَ الشيطانِ هُم الخاسرون، نسألُ الله الكريم أن يقطعَ دابرَهُمْ).

وهَذا النصُّ مُثْبَتٌ فِي حاشيته على تفسير الجلالين (ج3، ص255، الناشر: المطبعة الأزهرية – مصر، سنة النشر: 1345 هـ/1926م) وهذه الطبعة من أقدم الطبعات وأبعدها عن يد التحريف الوهّابية، وتعود إلى ما قبل 90 عاماً، وأيضاً: قد قوبلت هذه الطبعة على طبعة أخرى سنة 1295 هجريّة ونسخٍ خطية أخرى. وكذلك ورد هذا النصُّ في طبعةٍ حديثة (ج5، ص78، تحقيق: محمد عبد الرحمن المرعشلي، الناشر: دار إحياء التراث العربي، الطبعة: الأولى، 1434 هـ/2013م)، ولكنّه تعرَّض للتحريف في طبعة دار الجيل الصادرة ببيروت، حيثُ حُذِفَ فيها تصريح المؤلف بمراده من الفرقة التي بأرض الحجاز وهم الفرقة الوهابية، حَيْثُ جاء في حاشية الصاوي (المجلد الثاني، الجزء الثالث، ص288، الناشر: دار الجيل – بيروت): (وقيلَ: نزلتْ هذه الآية في الخوارج الذين يُحرّفون تأويل الكتاب والسنَّةِ ويستحلُّون بذلك دماء المسلمين وأموالهم، كما هُوَ مُشَاهَدٌ الآن فِي نَظائرِهم وهُم فِرقةٌ بأرض الحِجَازِ [……] يحسبون أنّهم على شيءٍ ألا إنَّهُم هم الكاذبون، استحوذَ عليهم الشيطان فأنساهُم ذكر الله، أولئك حزبُ الشيطان ألا إنَّ حزبَ الشيطانِ هُم الخاسرون، نسألُ الله الكريم أن يقطعَ دابرَهُمْ) وجديرٌ بالذكر أنّ هذه الطبعة قد راجعها الشيخ علي محمد الصبّاغ!

هذا هو ديدن أهلُ التحريفِ في الاعتداءِ على التُراث الإسلاميّ، وتشويه معالِمهِ وإخفاء حقائقه، وينبغي على الجميع متابعة وملاحظة الأيدي الوهّابية العابثة في الكتب لتخفي المواقف الواضحة والصريحة من قِبل علماء أهل السنة تجاه دعوتهم القائمة على التكفير والقتل.

 

طبعة المطبعة الأزهرية – مصر (1926 ميلاديّة)

 طبعة دار إحياء التراث العربي – بيروت (2013 ميلادية)

طبعة دار الجيل – بيروت (الطبعة المُحرَّفة)

شاهد أيضاً

موقف الصحابي عبد الله بن عمر من صلاة التراويح

بسم الله الرحمن الرحيم  كثيراً ما يدّعي مشايخ الوهابية أنّ صلاة التراويح من سنن النبي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *