الرئيسية / جدید الموقع / كشف التحريفات (49): تحريف رواية شرب معاوية الخمر في مصنف ابن أبي شيبة

كشف التحريفات (49): تحريف رواية شرب معاوية الخمر في مصنف ابن أبي شيبة

بسم الله الرحمن الرحيم

روى أحمد بن حنبل في (المسند، ج38، ص25-26، رقم الحديث 22941، تحقيق: شعيب الأرناؤوط، الناشر: مؤسسة الرسالة): (حدثنا زيد بن الحباب، حدثني حسين، حدثنا عبد الله بن بريدة قال: دخلت أنا وأبي على معاوية فأجلسنا على الفرش، ثم أتينا بالطعام فأكلنا، ثم أتينا بالشراب فشرب معاوية، ثم ناول أبي، ثم قال: ما شربته منذ حرمه رسول الله صلى الله عليه وسلم. ثم قال معاوية: كنت أجمل شباب قريش وأجوده ثغراً، وما شيء كنت أجد له لذة كما كنت أجده وأنا شاب غير اللبن، أو إنسان حسن الحديث يحدثني).

وقد روى الرواية أبو بكر بن أبي شيبة في كتابه (المصنف) بنفس الإسناد، ولكنها جاءت محرّفة حيثُ حُذِفَ المقطع الذي يُشير إلى أنّ معاويةَ قد كان يشربُ الخَمْرَ.

قَال في (المصنف، ج16، ص79، رقم الحديث 31201، تحقيق: محمد عوامة، الناشر: دار المنهاج): (حدثنا زيد بن الحباب، عن حسين بن واقد، قال: حدثنا عبد الله بن بريدة، قال: قال: دخلتُ أنا وأبي على معاوية، فأجلس أبي على السرير وأُتيَ بالطعام فطعمنا، وأُتِيَ بشرابٍ فشرب، فقال معاوية: «ما شيء كنت أستلذه وأنا شاب فآخذه اليوم إلا اللبن – فإني آخذه كما كنت آخذه قبل اليوم – والحديث الحسن).

فأينَ اختفى ذلك المقطع من كَلامِ معاوية والرواية في كِلا الكتابين بِنَفْسِ الإِسْنَادِ؟

الرواية في مسند أحمد (قبل التحريف)

الرواية في مصنف أبي بكر بن أبي شيبة (بعد التحريف)

شاهد أيضاً

موقف الصحابي عبد الله بن عمر من صلاة التراويح

بسم الله الرحمن الرحيم  كثيراً ما يدّعي مشايخ الوهابية أنّ صلاة التراويح من سنن النبي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *