الرئيسية / جدید الموقع / كشف التحريفات (52): تحريف ثانٍ لرواية سب المغيرة بن شعبة لأمير المؤمنين (عليه السلام)

كشف التحريفات (52): تحريف ثانٍ لرواية سب المغيرة بن شعبة لأمير المؤمنين (عليه السلام)

بسم الله الرحمن الرحيم

(1) روى أحمد بن حنبل في مسنده (ج3، ص177، رقم الحديث 1631، تحقيق: شعيب الأرناؤوط، الناشر: مؤسسة الرسالة): (حدثنا وكيع حدثنا شعبة عن الحر بن الصياح عن عبد الرحمن بن الأخنس، قال: خطبنا المغيرة بن شعبة فنال من علي رضي الله عنه ..إلخ).

(2) روى أيضاً في مسنده (ج3، ص 180- 181، رقم الحديث 1637): (حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة وحجاج. حدثني شعبة عن الحر بن صياح عن عبد الرحمن بن الأخنس أن المغيرة بن شعبة خطب فنال من علي رضي الله عنه ..إلخ).

وهذه الرواية تشيرُ إلى أنَّ المغيرة بن شعبة كان يطعنُ في أمير المؤمنين عليه السلام، يرويها أحمد بن حنبل عن ثلاثة من شيوخه: وكيع بن الجراح، والحجاج بن محمد المصيصي، ومحمد بن جعفر، كلهم عن شعبة بن الحجاج بإسناده.
وقد روى الحافظُ أبو داود السجستاني هذه الرواية عن شيخه (الثقة) حفص بن عمري النمريّ بنفس الإسناد عن شعبة بن الحجاج ولكن أُبهم اسمُ المغيرة من النَّصِ تماماً.

روى أبو داود السجستاني في سننه (ج7، ص46، رقم الحديث 4649، تحقيق: شعيب الأرناؤوط، الناشر: مؤسسة الرسالة): (حدثنا حفص بن عمر النمري، حدثنا شعبة، عن الحر بن الصياح، عن عبد الرحمن بن الأخنس، أنه كان في المسجد فذكر رجل علياً عليه السلام فقام سعيد بن زيد فقال: أشهد على رسول الله صلى الله عليه وسلم أني سمعته وهو يقول: «عشرة في الجنة النبي في الجنة، وأبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعثمان في الجنة، وعلي في الجنة، وطلحة في الجنة، والزبير بن العوام في الجنة، وسعد بن مالك في الجنة، وعبد الرحمن بن عوف في الجنة، ولو شئت لسميت العاشر» قال: فقالوا: من هو؟ فسكت. قال: فقالوا: من هو؟ فقال: هو «سعيد بن زيد»).

الرواية في مسند أحمد بن حنبل 

الرواية في سنن أبي داود

شاهد أيضاً

موقف الصحابي عبد الله بن عمر من صلاة التراويح

بسم الله الرحمن الرحيم  كثيراً ما يدّعي مشايخ الوهابية أنّ صلاة التراويح من سنن النبي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *